أول رد من القائمة الموحدة على مزاعم دعم نتنياهو لتشكيل الحكومة الإسرائيلية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي، عن مصدر بالقائمة العربية الموحدة، أن رئيسها قرر دعم حكومة برئاسة بنيامين نتنياهو من الخارج، لافتا إلى أن ذلك مشروط بعدم تولي إيتمار بن غفير من الصهيونية المتدينة منصبا وزاريا.

© REUTERS / POOL

وكشف غنايم في تصريحات خاصة لـ "سبوتنيك"، اليوم الخميس، أن "القائمة العربية لم تقرر بعد الانضمام إلى حزب الليكود أو تحالف اليسار"، مشيرًا إلى أن "كلا المعسكرين مختلفان ومنقسمان داخليًا".

واستطرد: "اليمين المتطرف كان قد صرح بأنه لن يسمح بأن يكون هناك حكومة بداخلها نواب عرب، والاثنين المقبل من المقرر أن نتوجه لرئيس الدولة ونوصي بتولي أحد المعسكرين الحكومة".

وأكد غنايم أن "للمرة الأولى في الانتخابات الإسرائيلية، بات مصير الحكومة الإسرائيلية في يد النواب العرب، والقائمة العربية الموحدة"، موضحًا أن "في حال ازداد الوضع تعقيدًا لن تصوت القائمة لأي طرف سواء الليكود أو معسكر اليسار".

وعن إمكانية القبول بتحالف مع نتنياهو بشروط، قال العضو العربي بالكنيست الإسرائيلي: "في حال قررنا التحالف على أي حكومة سواء مع اليسار أو اليمين بزعامة حزب الليكود، سيكون هناك الكثير من الشروط والمطالب الواجب تحقيقها لمجتمعنا العربي في الداخل، وبحسب قبول هذه الشروط سيتم تحديد الوجهة التي سنوصي لها".

واعتبر غنايم الوضع الحالي لتشكيل الحكومة معقدًا إلى حد كبير، مشيرًا إلى أن القائمة العربية الموحدة لديها فرصة حتى موعد لقاء الرئيس الإسرائيلي لإعطاء التوصية لتحديد وجهة الحكومة المقبلة، مؤكدًا في الوقت نفسه أن خيار الامتناع عن التصويت لأي طرف من الطرفين متاح وممكن.

وأوضح المصدر، بحسب هيئة البث الإسرائيلي، أن موقف الموحدة قد يتغير في حال تلقت عروضا أفضل أو إذا لم تتم تلبية مطالبها.

ويطالب عباس بزيادة الميزانية الخاصة لمحاربة الجريمة في المجتمع العربي وإلغاء قانون "كامينتس" المتعلق بالبناء وتغيير قانون القومية أو إدخال تعديل عليه وتخويل السلطات المحلية صلاحيات أوسع، وفقا لهيئة البث.

من جهة أخرى، أفادت القناة الإسرائيلية (12) بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يميل للتعاون مع القائمة العربية الموحدة وينوي إقناع شركائه بالموافقة على ذلك.

وذكرت القناة أن رئيس القائمة العربية منصور عباس سيلقي كلمة الخميس المقبل يعلن خلالها نية حزبه الذي أصبح "بيضة القبان"، ما قد يساهم في تشكيل الحكومة المقبلة.

أعلن ديوان الرئاسة الإسرائيلية، أن الرئيس رؤوڤين ريفلين، يبدأ الاثنين المقبل، جولة المشاورات مع قادة الأحزاب لتكليف أحد أعضاء الكنيست الجديد بتشكيل الحكومة الجديدة.

© REUTERS / Karamallah Daher

وأظهرت نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلي الـ 24، بعد الانتهاء من فرز الأصوات، حصول معسكر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على أغلبية 59 مقعدا، وذلك بمشاركة حزب "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت.

غير أن نتنياهو يحتاج إلى أصوات 61 عضوا في الكنيست من أصل 120، حتى يستطيع تشكيل ائتلاف حكومي.

وبعد فرز الأصوات، تبين أن نسبة التصويت العامة بلغت 67.4 في المئة، وبلغ عدد الذين مارسوا حقهم بالاقتراع  4 ملايين و420 ألفا و677 ناخبا.

وجاءت نتائج فرز الأصوات النهائية التي أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية كما يلي: "الليكود" 30 مقعدا، و"يوجد مستقبل" 17 مقعدا، و"شاس" 9 مقاعد، و"كاحول لافان"،برئاسة بيني غانتس 8 مقاعد، و"يمينا" 7 مقاعد، و"العمل" 7 مقاعد.

كما حصل حزب "يهودوت هتوراه" برئاسة موشيه غفني على 7 مقاعد، و"يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان على 7 مقاعد، و"الصهيونية الدينية" برئاسة بتسلئيل سموتريتش على 6 مقاعد.

وحصل حزب "ميرتس" اليساري برئاسة نيتسان هوروفيتش على 6 مقاعد، و"أمل جديد" على 6 مقاعد، و"القائمة المشتركة" برئاسة أيمن عودة على 6 مقاعد، و"القائمة العربية الموحدة" برئاسة منصور عباس على 4 مقاعد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق