ليبيا على موعد مع استثمارات فرنسية وإيطالية بمليارات الدولارات

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقال باتريك بويان، الرئيس التنفيذي لشركة "توتال"، اليوم الاثنين، في مؤتمر للطاقة في العاصمة طرابلس:

"أريد أن أساهم في عودة ليبيا، قد يرى البعض جرأة أكثر من الحكمة في قرارنا بالشراكة مع ليبيا، أما أنا فلا، حيثما أرى المخاطر، أرى الفرص".

© AP Photo / MOHAMED BEN KHALIFA

المؤتمر الذي يستمر يومين هو أول منتدى بارز للطاقة يعقد في ليبيا منذ أكثر من 10 سنوات. كان بويان والرئيس التنفيذي للعمليات في "إيني"، أليساندرو بوليتي، من كبار المديرين التنفيذيين الأجانب الذين حضروا في اليوم الأول.

وأضاف بويان أن الشركة التي تتخذ من باريس مقرا لها ستخصص ملياري دولار في مشروع الواحة النفطي الليبي، مما يعزز الإنتاج بنحو 100 ألف برميل يوميا، وزيادة الإنتاج في حقل مبروك، والمساعدة في إنتاح 500 ميغاواط، من الطاقة الشمسية، حسبما نقلت وكالة "بلومبيرغ".

فيما قال بوليتي إن "إيني" ستمضي قدما في مشاريع النفط والغاز الطبيعي والطاقة الشمسية، مضيفا: "ليبيا لديها إمكانات كبيرة متبقية من النفط والغاز، وإيني مستعدة لدعم هذا التطور".

كانت الشركة الإيطالية واحدة من أولى الشركات التي قامت بالتنقيب عن النفط في ليبيا في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي. وتضخ حاليا نحو 400 ألف برميل يوميا من النفط والغاز، مما يجعلها أكبر شركة أجنبية للطاقة في البلاد. ورغم الوضع المعقد، واصلت الاستثمار، بحسب بوليتي.

قالت الحكومة الليبية إنها بحاجة إلى الكثير من الاستثمار الأجنبي للحفاظ على هذا مستويات الإنتاج، والوصول إلى هدفها البالغ ما بين 2 و2.5 مليون برميل يوميا في غضون ست سنوات (ارتفاعا من 1.1 مليون برميل حاليا).

طالع أخبار ليبيا اليوم عبر سبوتنيك.

إخترنا لك

0 تعليق