مدرب تونس: لا أعذار.. وهذه قصة إهدار ركلات الجزاء

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رفض منذر الكبير مدرب تونس لوم أي ظروف على خسارة الفريق أمام جامبيا بهدف نظيف في ختام منافسات المجموعة السادسة لبطولة كأس أمم إفريقيا 2021 في الكاميرون.

وقال الكبير في تصريحاته لقنوات "بي إن سبورتس" عقب المباراة: "حاولنا صناعة الفارق واستغلال السيطرة الميدانية. لم يكن هناك الكثير من الفرص الخطرة لأن المنافس اختار الدفاع بكتلة دفاعية كبيرة في الوراء".

وأضاف "ركلة الجزاء كان من الممكن أن تسهل المباراة فك المنافس ودفعه للأمام وإيجاد المساحات ولكننا لم ننجح في ذلك".

وعن إهدار ركلات الجزاء باستمرار قال الكبير: "هذا كان ترتيب المكلفين بالتسديد. وهبي الخزري كان المسدد في المباراة الأولى، وعلي معلول كان المسدد الأصلي في الثانية ولكنه أراد أن يمنح الكرة ليوسف المساكني كي يدخله في الاجواء. في المباراة الثالثة كان سيف الدين الجزيري، ولم ينجحوا جميعا في التسجيل".

وتابع "الآن تأهلنا لثمن النهائي. المشوار ما زال طويلا، ويجب أن نسترجع القوة والجاهزية".

وأوضح مدرب تونس"قلت قبل المباراة إننا لن نتكلم عن الصعوبات أو كوفيد، والأمر ذاته بعد المباراة. لن نتحدث عن الظروف، اللاعبين الذين لعبوا حتى العائدين مؤخرا قدموا كل ما لديهم".

وواصل الكبير " لم نكن موفقين عموما على مستوى ضربة الجزاء والكرة الأخيرة وإنهاء الهجمات".

وأخير ا عن مواجهة نيجيريا في دور الـ16 قال الكبير: "أتمنى أن نريهم وجها يليق بالمنتخب التونسي لندافع عن حظوظنا".

وخسر منتخب تونس مباراته الأخيرة أمام جامبيا بهدف نظيف، بعد أن خسر المباراة الأولى أمام مالي بنفس النتيجة، فيما فاز على موريتانيا 4-0 ليحصد 3 نقاط من المجموعة السادسة.

3 نقاط كانت كافية لأخذ نسور قرطاج إلى المرحلة الإقصائية ضمن أفضل 4 بين أصحاب المركز الثالث في المجموعات، رفقة كاب فيردي ومالاوي وجزر القمر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق