نجاة رئيس مجلس دينى أفغانى من انفجار

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نجا رئيس المجلس الديني لإقليم كابيسا شمال شرق أفغانستان، بعد انفجار قنبلة مغناطيسية، تم تثبيتها في سيارته، طبقا لما ذكره أحد المسئولين اليوم الأحد.

غير أن الحادث الذي وقع في مدينة

صياد، عاصمة الإقليم، أسفر عن مقتل خمسة أشخاص آخرين وإصابة تسعة، حسب متحدث باسم قائد شرطة الإقليم.

وكان مولاوي ميروايس كريمي قادما من

كابول، عندما انفجرت القنبلة.

ومجلس العلماء الأفغاني الوطني، الذي لديه العديد من المكاتب الإقليمية هو مؤسسة دينية ترعاها الدولة، التي ترفض مرارًا هجمات طالبان المستمرة.

ولم تعلن أي جماعة مسئوليتها عن الحادث، لكن الحكومة تلقي باللوم على طالبان في تلك الهجمات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق