«الجامعات الإسلامية» تشيد بإقرار الدول الإسلامية لـ «وثيقة مكة المكرمة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشادت رابطة الجامعات الإسلامية، بقرار مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي «وثيقة مكة المكرمة» ونشرها في المؤسسات الوطنية والإقليمية، ذات الصلة بالعالم الإسلامي، سواء المؤسسات الدينية أو التعليمية أو الثقافية.

وذكر بيان صدر عن رابطة الجامعات الإسلامية «أن هذا القرار يؤكد الاستحقاق الكبير لهذه الوثيقة التاريخية التي أمضاها أكثر من ألفٍ ومائتي مفتٍ وعالم وأكثر من أربعة آلاف وخمسمائة مفكر إسلامي، يمثلون كافة المذاهب والطوائف الإسلامية، في قبلتهم الجامعة بمكة المكرمة، تحت مظلة رابطتهم العالمية»رابطة العالم الاسلامي«، برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود»يحفظه الله«.

وأوضح البيان أن هذه الوثيقة تحمل في طياتها قيم الإسلام الرفيعة لصالح الإنسانية جمعاء، مرسخة قيم التسامح والتفاهم والتعاون بين الشعوب والدول مؤكدة على وجوب استيعاب سنة الخالق جل وعلا في الاختلاف والتنوع.

وشددت رابطة الجامعات الإسلامية، في بيان أصدره أمينها العام الدكتور أسامة العبد، أن رابطة الجامعات الإسلامية، التي تشمل تحت مظلتها أكثر من (200) جامعة حول العالم، تؤكد على أهمية المعاني المستنيرة والضافية الواردة في الوثيقة، المشمولة بقرار الاحتفاء الكبير لوزراء خارجية دول العالم الإسلامي خلال دورة مجلسهم الـ (47) المنعقدة في جمهورية النيجر، وتبارك رابطة الجامعات الإسلامية هذه الخطوة؛ ليعم التسامح والتفاهم والتعاون بين الشعوب والدول بمختلف دياناتهم وثقافاتهم، وتعزيز الأمن والتعايش السلمي.

ونوه الدكتور العبد، بجهود رابطة العالم الإسلامي، التي آلت على نفسها تقديم وسطية الإسلام واعتداله إلى العالم كله؛ ليعرف حقيقة الإسلام القائم على الأخوة الإنسانية والمودة والمحبة ونشر السلام العالمي القائم على العدل ومحاربة التطرف والإرهاب.

وقال العبد: «لقد اكتمل عِقد الكمال لوثيقة مكة المكرمة بإعلان مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، إقرار واعتماد وثيقة مكة المكرمة وثيقة مرجعية في المؤسسات الوطنية والإقليمية ذات الصلة بالعالم الإسلامي، بما في ذلك المؤسسات التعليمية والدينية والثقافية في بلدانهم كافة».

مؤتمر وثيقة مكة - صورة أرشيفية
مؤتمر وثيقة مكة - صورة أرشيفية
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق