3 أشياء تعلمناها من سقوط نابولي أمام يوفنتوس.. تواضع مدافع وهفوة قاتلة

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مدافعان، أحدهما مهد طريق منافسه لعودة استثنائية، وآخر متمرس ارتكب هفوة أضاعت مجهود زملائه، والنتيجة فوز مثير ليوفنتوس على نابولي بالنيران الصديقة يوم السبت في الجولة الثانية من الدوري الإيطالي.

رغم تفوق يوفنتوس أداء ونتيجة وتقدمه بثلاثة أهداف حتى الدقيقة 62 من زمن المواجهة إلا أن نابولي تماسك بالأمل واستغل أداء دفاعيا متواضعا جدا للاعب الشاب ماتياس دي ليخت ليرد بقوة معادلا النتيجة قبل نهاية الوقت الأصلي بتسعة دقائق.

ثم جاء هدف ذاتي للسنغالي كاليدو كوليبالي ليهدر عودة نابولي الاستثنائية ويمنح يوفنتوس فوزا كاد يتبخر بعد هيمنة تامة على مواجهة مثيرة بين حامل لقب الدوري ووصيفه.

جبهة نارية

لم يقدر نابولي على مجاراة الجبهة اليسرى النارية ليوفنتوس والتي تفوق من خلالها بطل إيطاليا مستغلا مهارة لاعبيه ومساحات شاغرة خلفها نابولي بتحوله إلى طريقة 3-6-1 في حالة الهجوم والتي يصبح فيها فوزي غلام لاعب وسط أيسر ويتحرك المدافعون الثلاثة (جيوفاني دي لورينزو وكوستاس مانولاس وكوليبالي) إلى اليسار قليلا.

وكانت النتيجة أن أهداف يوفنتوس الثلاثة جاءت من الجهة اليسرى. هجوم مرتد سريع مرر بعده أليكس ساندرو الكرة إلى دانيلو ليسدد في الشباك.

ثم تحرك رائع من بليز ماتويدي ليتفوق على المدافع كوستاس مانولاس ويمرر لجونزالو إيجوايين الذي خدع كوليبالي ليعزز النتيجة.

والهدف الثالث أحرزه كريستيانو رونالدو بعد تمريرة من دوجلاس كوستا الذي أربك كثيرا دفاع منافسه بتغيير مركزه عدة مرات بالتحرك من اليمين إلى اليسار.

أداء متواضع

تحسن أداء نابولي نوعا ما في الشوط الثاني بدخول ماريو روي وهيرفينج لوزانو بدلا من غلام ولورينزو إنسيني، وقام المدرب كارلو أنشيلوتي بإعادة فابيان رويز لوسط الملعب الدفاعي ليجاور آلان وصعد بيوتر زيلينسكي إلى مركز صانع الألعاب.

تغييرات أنشيلوتي لم تكن وحدها سببا في معادلة نابولي للنتيجة، بل ساهم فيها أداء مخيب لدي ليخت (20 عاما) لاعب يوفنتوس الجديد.

اللاعب الهولندي الذي تنازعت عليه أندية أوروبا بعد تألقه في أياكس وظفر به يوفنتوس، كان سببا في اهتزاز شباك فريقه 3 مرات.

في الهدف الأول والثالث لنابولي أخفق في الرقابة خلال ركلتين ثابتتين، وخطأه الأكبر كان في الهدف الثاني حين غفل عن لوزانو في هجوم منظم لنابولي من جهة اليسار.

هفوة قاتلة

وبعد أن عاد نابولي من بعيد ليحبط الحاضرين في ملعب يوفنتوس، وفي الثواني الأخيرة من المباراة فقد كوليبالي مدافع الضيوف تركيزه لبرهة ليجد نفسه يركل الكرة في شباكه.

خطأ واحد لمدافع من الأفضل في العالم أهدى فريق السيدة العجوز الانتصار.

اقرأ أيضا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق