اكتشفوا بلادكم!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعتذر أولًا عن غياب طال لأول مرة.. لم يكن مقصودًا منه إثارة القلق عند القراء كما جرى.. كان تغيير الوقت سببًا فى هذا الارتباك.. عزمنى أولادى على رحلة إلى الأقصر وأسوان.. تعلمت منهم أن السفر ليس شرطًا خمس نجوم.. وتعلمت منهم أن الإقامة ممكن أن تكون فى بيت سياحى أو بيت نوبى أو كامب وليس فندقًا شهيرًا.. ولا أخفى عليكم أنها كانت فسحة رائعة ولها طعم خاص!

معناه أننا يمكن أن نكتشف بلادنا بملاليم.. ونأكل مع أهلنا فى كل مكان.. ونركب الأتوبيسات وليس الطائرات. منهم من سافر إلى مرسى علم وشلاتين وحلايب بالباص.. الطائرات تخاصم السياحة الداخلية مع أنها تفتح البيوت المغلقة.. بدأت الزيارة بالأقصر وكان أحدهم قد اكتشف مكان الإقامة قبل سفرى وراح يذكر محاسنه ويطلب من صاحبه الاهتمام بنا عند الوصول.. وكنت أبتسم من اهتمام أبنائى.. نسوا أننى فلاح ويمكن أن أتحمل أى شىء مهما كان.. وكانت رحلة ممتعة للغاية!

زرت وادى الملوك ووادى الملكات ومقبرة حتشبسوت، وفى الرحلة مررت على ناس طيبة فى الأقصر تطالبهم المحافظة بدفع إيجار المحال أو طردهم.. وقد دفعوا فى عام الكورونا كل الإيجارات رغم أنهم لا يبيعون شيئًا بعد أن توقفت السياحة.. تخيل هؤلاء البسطاء لا يجدون ما ينفقونه على أسرهم ولا تساعدهم الدولة.. فمن الذى يتمتع بالدعم فى زمن الكورونا؟ هل هى المنشآت الكبرى فقط ومليارديرات السياحة؟

بعد ذلك توجهنا إلى بلاد الذهب، النوبة، نزلنا فى بيت نوبى بسيط وجميل فى حضن النيل، ولا أود الكلام عن جمال النوبة وحلاوتها فلها شهرة عالمية فى النظافة والألوان وجمال الناس، هناك أحسست بمصر الحلوة.. وناسها الطيبة.. ولا أخفى عليكم أننى زرتها من قبل ولكن لم تكن بهذه المتعة وسط أبنائى.. خاصة وأنت تركب المركب فى النيل والابتسامة تملأ المكان بهجة، ظهرت على وجوهنا فى صور الرحلة!

خذوا أولادكم وزوروا بلادكم واكتشفوا مصر مع أى جروبات سياحية بسيطة، واملأوا الدنيا بهجة، ولا تستسلموا للاكتئاب فى الكورونا.. خذوا الاحتياطات اللازمة وسافروا، سوف تشعرون بالسعادة وتجددون مناعتكم وتنتصرون على الكورونا واليأس والاكتئاب!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

أخبار ذات صلة

0 تعليق