«زي النهارده».. اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية رشيد كرامي 1 يونيو 1987

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان رشيد كرامى الابن البكر للزعيم الراحل عبدالحميد كرامى، المفتى والنائب السياسى المعارض للانتداب الفرنسى، وأحد رجالات الاستقلال. تلقى رشيد تعليمه الثانوى بكلية التربية والتعليم الإسلامية ثم ذهب إلى القاهرة ليتابع في جامعتها دراسة الحقوق، فنال شهادتها في 1947، وعاد إلى لبنان، وعمل بمكتب المحامى فؤاد رزق في بيروت، وتوفى والده في 1950، فاختير ليكمل في السياسة المسيرة التي بدأها والده فخاض معترك السياسة وخاض المعارك الانتخابية التي فازفيها وصار نائباً عن طرابلس،ثم أعيد انتخابه في 1953 و1957و1960و1964و1968 و1972، شغل رشيد كرامى مناصب وزاريةكثيرة فكان وزيراً للعدل للمرة الأولى 7 أبريل 1951،ثم وزيراً للاقتصاد في 16أغسطس 1953، ثم وزيراً للاقتصاد والشؤون الاجتماعية في 9 يوليو 1955، إلى أن عين رئيساً للحكومة لأول مرة في 19 سبتمبر 1955، ثم شكل حكومته الثانية في 24 سبتمبر 1958،ولم تستمر هذه الحكومة سوى أيام معدودة ليشكل حكومته الثالثةفى 14أكتوبر1958، وقد استمرت حتى 14 مايو 1960، ثم شكل حكومته الرابعة في 31 أكتوبر 1961،وهى الحكومة الأطول عمراً في لبنان حيث استمرت من 31 أكتوبر1961 حتى 9 أبريل 1964،ثم الخامسة التي استمرت من 25 يوليو 1965 حتى 9 أبريل 1966ثم السادسة التي استمرت من 6 ديسمبر1966 حتى 8 فبراير 1968، ثم السابعة في 15 يناير 1969 حتى 24 أبريل 1969 إلى أن قدم استقالته بعد الأحداث الدامية التي جرت في 23 أبريل 1969والتى تسببت في أزمة وزارية استمرت ستة أشهر،وانتهت بتوقيع اتفاق القاهرة،ثم شكل حكومته الثامنة فى25 نوفمبر 1969التى استمرت حتى 13 أكتوبر1970وشكل حكومته التاسعة في الأول من يوليو 1975على أثرحادثة عين الرمانة،وقد استمرت حكومته حتى 9 ديسمبر 1976،وكانت آخرحكومة شكلها قبل اغتياله«زي النهارده»فى 1 يونيو 1987،وهوعلى متن طوافةعسكرية كانت تقله من طرابلس إلى بيروت، حظى رشيد كرامى بلقب شهيد الوحدة الوطنية،كما حظى بالكثير من مظاهر التقديروالتكريم، ومنها وسام الصليب البرازيلى 1967 ووسام الصليب الأكبر من إيطاليا،ووسام الاستحقاق من لبنان 1967، ووسام الوشاح الأكبر لمنطقة فرسان مالطا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق