سرقة في عز الظهر.. حبس 10 متهمين استولوا على 1.3 مليون جنية من شركة أدوية بالجيزة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قررت جهات التحقيق، حبس 10 متهمين في واقعة سرقة مليون و356 ألف جنيه من سيارة إحدى شركات الصناعات الدوائية في كرداسة، وتبين أن المُبلغ عن الحادث وصديقه، «مندوب مبيعات»، وراء الجريمة، وأنهما استعانا بـ8 عاطلين آخرين، تم ضبطهم، واعترفوا بارتكاب الواقعة، وقالت التحريات ان واقعة السرقة تمت ظهرا، وتم التوصل إلى الجناة عن طريق التقنيات الحديثة وكاميرات المراقبة .

وتلقى ضباط مركز كرداسة بلاغًا من سائق بشركة للصناعات الدوائية، 45 سنة، ومندوب مبيعات، 41 سنة، بأنهما عقب انتهائهما من تسليم أدوية وتحصيلهما مليونًا و356 ألف جنيه، وأثناء استقلالهما سيارة الشركة، قيادة الأول، وصعودهما الطريق الدائرى، فوجئا بدراجة نارية متوقفة يستقلها شخصان، افتعلا معهما مشاجرة، ثم ظهر 3 أشخاص آخرين قاموا برش اسبراى على وجهيهما، واستخدموا الصواعق الكهربائية، واستولوا منهما على المبلغ المالى، ولاذوا بالهرب باستخدام دراجتين ناريتين.

على الفور، وجّه اللواء علاء الدين سليم، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بسرعة تشكيل فريق بحث شارك فيه ضباط مباحث الجيزة، وتوصل فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة «المُبلِّغَيْن عنها»، وذلك بالاستعانة بـ8 عاطلين.

وعقب تقنين الإجراءات، والتأكد من التحريات، واستهدافهم بعدة مأموريات، تم ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، وقرروا استغلال الأول والثانى طبيعة عملهما بالشركة، وعلمهما بتحصيل مبالغ مالية كبيرة، فاتفقا مع باقى المتهمين على سرقة المبلغ المالى.

ويوم الواقعة، أبلغهم المتهم الأول بخط سيره والمبلغ الذي بحوزته، وقاموا بارتكاب الواقعة، وأرشدوا عن جزء من المبلغ المُستولَى عليه، وكذا ثلاجة وشاشة عرض و6 هواتف محمولة، قاموا بشرائها من متحصلات السرقة، وأضافوا إنفاقهم باقى المبلغ المُستولَى عليه على متطلباتهم الشخصية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق