العثور على جثة شاب من الفيوم بالقرب من الحدود المصرية الليبية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عثرت الأجهزة الأمنية، على جثة شاب يدعى حمدي أحمد عبد اللطيف، من قرية الغرق، التابعة لمركز إطسا بمحافظة الفيوم، على الحدود المصرية الليبية.

وترجع الواقعة عندما سافر مجموعة من شباب الفيوم، إلى الحدود الليبية (هجرة غير شرعية) وسط الصحراء الحدودية بين البلدين، بمرافقة أحد البدو المتخصصين «قصاصي الأثر» لمساعدتهم للوصول إلى ليبيا وفي الطريق أصاب الشاب الإرهاق أثناء عبور الحدود، فتركته المجموعة ليستريح وذهبوا في طريقهم داخل الحدود الليبية وبعد عدة أيام لم يصل الشاب إليهم فقاموا بالاتصال بأهله في الفيوم 19/5/2021 ليعلموهم بعدم وصول ابنهم.

وعقب سماع أسرة الشاب عمت الصدمة عليهم، وتوجه بعض رجال عائلته إلي منطقة السلوم الحدودية، والتواصل مع الجهات الآمنية والمسئولة ظنآ منهم أنه تم الإمساك به فلم يعثروا عليه من ضمن المحبوسين أو المقبوض عليهم، وبدآ مشوار البحث والتحري والتواصل مع القبائل العربية هناك، ومع كشافين الأثر، وبمعاونة أجهزة الأمن الحدودية تم العثور علية متوفي فى الصحراء، وسوف يتم عودته لتشيع جنازته بمقابر العائلة بقرية الغرق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق