«البحوث الإسلامية»: الأسرة المثالية تبنى على الاعتدال والرفق والتيسير في أمور الزواج

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أطلق مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، حملة توعوية شاملة للتوعية بالاعتدال في تكاليف الزواج ومواجهة ظاهرة المغالاة في المهور المنتشرة بين الأسر مع الحفاظ على حقوق الزوجات، بعنوان (يسروا ولا تفرطوا)، في إطار توجيهات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بالتوعية المجتمعية بهذه القضية المهمة وتأكيده على أن المجتمع المصري بحاجة إلى مزيد من الجهود المبذولة من أجل البناء والقضاء على الظواهر السلبية ومواجهة كل المفاهيم المغلوطة في هذه القضايا المجتمعية المهمة.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عياد، في بيان الأحد، إن الحملة التي يطلقها المجمع وتستمر على مدار الأسبوع الجاري تستعرض قضية مهمة وهي قضية المهور والحقوق المرتبطة بالزواج باعتبارها من أخطر القضايا والمشكلات المجتمعية التي تهدد بناء الأسرة والمجتمع، فالأسرة المثالية هي التي تُبنى على الاعتدال والرفق والتيسير في أمور الزواج، تطبيقا لتعاليم نبينا (ص) والتي تضمن بناء الأسرة على أسس اجتماعية سليمة تقوم على منهج المودة والرحمة في التعايش بين أفراد الأسرة الواحدة.

وأضاف عيّاد أن برنامج عمل الحملة يستهدف بيان كيفية معالجة الإسلام لقضية تيسير الزواج من خلال ضرب الأمثلة العملية على ذلك، واستعراض مواقف من حياة النبي (ص) وأصحابه، مؤكدًا أن التيسير في الزواج لا يعني ضياع حقوق المرأة، وإنما هو تيسير يقوم على التراضي بين الطرفين مع حفظ الحقوق لجميع الأطراف.

وأوضح أن الحملة تستهدف العودة إلى العادات والسلوكيات السليمة والقيم المجتمعية والأخلاقية الأصيلة التي تربينا عليها في مجتمعاتنا الشرقية العريقة، والقضاء على السلوكيات الخاطئة التي أخذت في الانتشار خلال الآونة الأخيرة.

وأكد عيّاد أن الأزهر الشريف يبذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على المجتمع المصري، وذلك بالبناء القوي للأسرة المصرية، باعتبارها المكون الرئيس للمجتمع، وبقدر تماسكها وترابطها يكون المجتمع قويًا، خاصة في توقيت يعاني فيه المجتمع بعضًا من المشكلات والعقبات التي يُعدّ التخلي عنها وإهمالها نوع من أنواع السلبية وعدم الإحساس بالمسؤولية المجتمعية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق