بعد 14 سنة من الرعب وقتل 80 أوغنديًا .. اصطياد «أسامة التمساح»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد 14 سنة من الرعب، تمكن سكان قرية لوغانغا في أوغندا، من اصطياد التمساح «أسامة»، والذي يعتقد أنه تسبب بوفاة 80 شخصا.

وأطلق سكان البلدة على التمساح الذي يبلغ عمره 75 عاما، اسم أسامة، لربط هجماته الدموية بزعيم تنظيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، بحسب ما ذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية. تمت تسميته على اسم الإرهابي سيئ السمعة الذي يقف وراء هجوم 11 سبتمبر، وكان عهد الإرهاب للزواحف من 1991 إلى 2005 عندما زُعم أنه قضى على عُشر سكان القرية.

وفقًا للتقارير، فإن التمساح كان يخرج من بحيرة فيكتوريا- أكبر بحيرة في إفريقيا- ليصطاد الأطفال والسباحة تحت قوارب الصيد، وقد دفع القرويين إلى الاقتناع بأنه الشيطان، حسبما ذكر موقع «سكاي نيوز عربية».

ويعتقد سكان البلدة أن نشاط التمساح تنامى بشكل كبير خلال الفترة الواقعة بين عامي 1991 و2005، حيث قضى على عشر سكان القرية.

وقال أحد الناجين في حديثه مع «Sydney Morning Herald» إن الأخير هاجم قاربا للصيد كان يستقله برفقة شقيقه، وقام بقلبه، وخطف أخيه لأعماق البحيرة التي كانوا يبحرون على سطحها.

وأضاف الصياد الذي عرفته الصحيفة البريطانية على أنه بيتر في شهادته، أن التمساح، أطبق بفكيه على ساقي شقيقه، واستمرت عملية القضاء النهائي على الضحية 5 دقائق. وأشار بيتر إلى أن التمساح عاد ليهاجمه بعد إنهاء حياة شقيقه إلا أنه كان محظوظا، حيث أنه لم يتعرض سوى لكسر في الساق.

وبعد مراقبة استمرت سبعة أيام، قامت مجموعة مكونة من 50 رجلا من القرية، ومسؤولين عن الحياة البرية، بإغراء الوحش بفخ يضم رئتي بقرة كطعم، استطاعت المجوعة الإمساك بأسامة.

ورغم الجرائم التي ارتكبها أسامة، فقد منع أهالي القرية من الانتقام، حيث تم نقله لمزرعة خاصة تحت رعاية برنامج متخصص بتربية هذا النوع من الزواحف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق