المفتي قبلان في العاشر من المحرم: الخيار حماية لبنان - قناة المنار

فلسطين اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أحيا المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان يوم العاشر من شهر محرم الحرام في دار الإفتاء الجعفري.

وبالمناسبة قال المفتي قبلان “نقول للسلطة السياسية في لبنان: البلد متروك، والانهيار شامل، والتلكؤ خيانة، والأسواق بفم التماسيح، ونظام الخدمات العامة انتهى، والظروف المعيشية أشبه بحرب إبادة، والأزمات تغلي، وسياسات الإفقار والإنهاك مقصودة، ومافيا السلع والدولار والنفط والعجين أكلت البلد وحولت الناس طوابير”.

وتابع المفتي قبلان “الحكومة مقبرة أموات، والبطالة والتضخم والفقر بمثابة زلزال، والعمل السياسي زواريب، والحاجات الأساسية معدومة، وعاصفة الكساد والفساد تضع البلد بالمجهول، والفلتان والجريمة والتشليح يجتاح المحافظات، والمطلوب أمن سياسي بعيدا عن تفاهة المواجهات السياسية، والتصعيد السياسي الآن عار، والواجب الوطني يفترض الاتفاق سريعا على خطة إنقاذ سياسي لانتشال البلد من سرطان الفراغ، والشراكة المسيحية – الإسلامية جوهر وجود لبنان، و”الاستقرار وتأمين الأساسيات المعيشية والأمن” ثالوث بقاء لبنان”.

وتابع المفتي قبلان “حذار لعبة الفراغ ومشاريع تفجير البلد من الداخل عبر خرائط فوضى وتجويع وفلتان وفتن طائفية وحروب أهلية بهدف إنشاء جبهات قتال بخلفية مشروع أميركي – إسرائيلي ولوبي دولي – إقليمي يريد للبنان أن ينتهي كدولة وجبهة مقاومة”، واكد ان “الخيار حماية لبنان بكل ما يحتاجه، واليوم يوم التضحية والفداء، وما يجري بفلسطين معركة كل حر، ولبنان وفلسطين مصير واحد وقضية واحدة، فيما عرب التطبيع شركاء تل أبيب بمذابح فلسطين”.

ولفت المفتي قبلان الى ان “معادلة غزة وفلسطين اليوم: مقاومة قوية وفصائل جاهزة وإمكانات كبيرة وعديد ومهارات تدك تل أبيب وتطعن كيانها بالصميم، والنصر صبر ساعة، ووجود الكيان الصهيوني سبب كل أزمات المنطقة، والحل بزوال إسرائيل من الوجود، والزمن زمن المقاومة والشعوب لا زمن التطبيع والخيانة”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق