إسرائيل تشن عشرات الضربات الجوية على قطاع غزة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفذت إسرائيل عشرات الضربات الجوية على غزة، كما واصلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الهجمات الصاروخية على مدن إسرائيلية في قتال دخل اليوم الاثنين أسبوعه الثاني.

وتزايدت الدعوات الدولية إلى وقف إطلاق النار، غير أنه لا تلوح في الأفق أي علامة على نهاية لأسوأ قتال منذ سنوات بين إسرائيل وحماس التي تدير القطاع.

وقال شهود إن الهجمات الإسرائيلية التي تركزت على ما يبدو على مدينة غزة قصفت طرقا ومباني أمنية ومعسكرات تدريب للمسلحين ومنازل. ودوت أصوات الانفجارات في مناطق كثيرة من القطاع الفلسطيني خلال الليل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته قصفت «أهدافا إرهابية» بعد إطلاق وابل من الصواريخ من غزة على مدينتي بئر السبع وعسقلان الإسرائيليتين بعد منتصف الليل مباشرة.

ولم ترد حتى الآن تقارير عن إصابات بشرية على أي من الجانبين.

وتزايد القلق العالمي بالفعل بعد ضربة جوية إسرائيلية في قطاع غزة دمرت عدة منازل أمس الأحد، وقال مسؤولو الصحة في القطاع إنها أسفرت عن مقتل 42 فلسطينيا بينهم عشرة أطفال، في حين استمرت الهجمات الصاروخية على بلدات إسرائيلية.

وجدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن دعوات واشنطن إلى الهدوء، حيث كتب على تويتر «ينبغي لجميع الأطراف تهدئة التوتر، يجب أن يتوقف العنف على الفور». جاء ذلك بعدما تحدث مع نظيره المصري بخصوص العنف المستمر في إسرائيل وغزة والضفة الغربية المحتلة.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس الأحد قالت الولايات المتحدة إنها أوضحت لإسرائيل وللفلسطينيين ولأطراف أخرى أنها مستعدة لتقديم الدعم «إذا سعى الطرفان إلى وقف إطلاق النار».

وقال بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل إن الحملة الإسرائيلية في غزة مستمرة «بكامل قوتها» وإنه يجب أن تستعيد إسرائيل قوة الردع لمنع نشوب صراع في المستقبل مع حماس.

وأضاف نتنياهو في خطاب بثه التلفزيون «ما نفعله الآن، وسيستمر طالما ظل ضروريا، هو لاستعادة الهدوء لكم أيها المواطنون الإسرائيليون. سيستغرق ذلك وقتا».

وقالت وزارة الصحة في غزة إن عدد القتلى في القطاع ارتفع إلى 197، منهم 58 طفلا، و34 امرأة. وقالت السلطات الإسرائيلية إن عشرة قتلوا في إسرائيل، بينهم طفلان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق