حبس المتهم بقتل الطفلة ريماس في الدقهلية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قرّرت النيابة العامة بدكرنس في الدقهلية، أمس، حبس المتهم بخطف وقتل الطفلة ريماس محمد جلال، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، ووجهت له النيابة تهمة الخطف وهتك العرض والقتل.

وكانت النيابة العامة تلقت إخطارًا من رئيس وحدة مباحث مركز شرطة دكرنس، بالعثور على الطفلة «ريماس» ملقاة قتيلة بعقار بشارع الإسعاف ببندر دكرنس، فانتقلت إليها لمناظرة جثمانها، وتبين إلقاءَها على الدرج المؤدى للطابق الثانى وإصابتها بطعنات بالبطن والظهر.

وأفاد جدها لأمها، تغيُّبَ حفيدته يومئذٍ بعد خروجها من مسكنها لشراء خبز، فبحث وذووها عنها، والتقوا أثناء البحث بفتاة من الجيران- سألتها «النيابة العامة»- أخبرتهم برؤيتها رفقة «عبدالعظيم. م»، 40 سنة، حداد، بالطريق العام، فانتقل الجد والوالدة إلى مسكنه، فأنكر لقاءَها، ولكنهما عثرا على جثمانها ملقى بدرج العقار فأبلغا الشرطة.

وتبينت «النيابة» من معاينة مسرح الحادث آثار دماء بجدران العقار من الداخل وامتدادها إلى مسكن المتهم، فدخلته وعثرت عليه فيه، وتبينت آثار دماء بأحد أعمدته فأمرت بإلقاء القبض عليه، وعثرت أثناء استكمال معاينة مسكنه على آثار دماء بمنشفة معلقة على باب دورة المياه وببابها وبمياه داخل دلو فيها، كما عثرت على آثار دماء بمنديل ملقًى بسلة مهملات وبجدار في غرفة النوم وأرضيتها وبابها، ووجدت بالغرفة رابطة شعر أنثى فتحفظت عليها، كما عثرت على بابٍ مؤدٍ إلى ممرٍّ مُطلٍّ على منور العقار تبينت إلقاء ملابس فيه، فانتقلت إليه وعثرت على الملابس ملطخة بالدماء.

وشهدا والدا المجنى عليها بأن الملابس ورابطة الشعر خاصان بابنتهما، وأقرَّ المتهم بذلك، كما عثرت «النيابة العامة» على آلتى مراقبةٍ بعقار مجاور لمسرح الحادث تبينت من مشاهدة تسجيلاتهما ظهور تحدث المتهم إلى المجنى عليها في الطريق العام ثم سيره معها ممسكًا بيدها، فواجهته «النيابة العامة» بالتسجيلات فأقر بها، ثم خلال استجوابه أقرَّ بارتكابه الواقعة؛ إذ كان قد أَبصرَ المجنى عليها أثناء شرائها الخبز فدبّرَ لاستدراجها إلى مسكنه لمواقعتها، وأوقفها لذلك في الطريق العام وأقنعها باصطحابها لمسكنه لتقديم حلوى إليها، فلما وصلا المسكن وحاول معاشرتها قاومته وعلت صرخاتها فكممها ورطم رأسها بالأرض حتى أغشى عليها، فطعنها بسكين في ظهرها وبطنها حتى أيقن وفاتها، ثم ألقى بها على درج العقار، وأخفى ملابسها ونعلها بالمنور.

وتجمهر المئات من أهالى مدينة دكرنس حول المنزل في محاولة للفتك بالمتهم رافضين القبض عليه من قبل الشرطة ومطالبين بالقصاص منه بالقتل وحاول الأهالى اقتحام المنزل، بينما فرضت قوات الأمن كردونا أمنيا ومنعت دخول الأهالى للمنزل. وتمكنت الشرطة من تخليص المتهم ونقله من خلال قوة من الأمن المركزى إلى مركز شرطة دكرنس، وتم وضع جثة الطفلة في كيس ونقلها إلى مشرحة مستشفى دكرنس، وأكد التقرير المبدئى للطب الشرعى أن المتهم لم يغتصب الطفلة، مع وجود آثار مقاومة شديدة حيث تبين وجود سحجات وخرابيش في جثة الطفلة كما تبين وجود طعنات متفرقة في جسدها. وأوضح شهود عيان أن الطفلة خرجت من منزلها، كعادتها لشراء الخبر لأسرتها من أحد مخابز المدينة القريبة من منزلها وشاهدها المتهم فاستدرجها لمنزله بحجة أنه كفيف، ويريد أن تساعده للوصول لمنزله، وحاول التعدى الجنسى عليها إلا أن الطفلة قاومته وصرخت وخشى من افتضاح أمره فطعنها 3 طعنات نافذة تسببت في وفاتها. وانتقل فريق من النيابة العامة لمعاينة جثة الطفلة ومكان الواقعة، واستمعت لاعترافات تفصيلية من المتهم والذى ادعى أنه لم يقصد قتل الطفلة ولكنه أراد إسكاتها عندما صرخت.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق