ميرور: سالا والطيار تعرضا للتسمم بغاز أول أكسيد الكربون قبل تحطم الطائرة

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعرض إيميليانو سالا مهاجم نانت السابق وديفيد إيبوتسون سائق الطائرة لسم قاتل بكمية كبيرة من أول أكسيد الكربون وذلك قبل تحطم حادثة تحطم الطائرة المأساوي والذي راح ضحيته من كانوا على متنها يوم 21 يناير الماضي. وذلك حسب تقرير نشرته صحيفة ميرور البريطانية.

وقال التقرير إن قسم التحقيقات في حوادث الطائرات قال إن سالا تعرض لمستوى 58% من أول أكسيد الكربون وجدت في دمائه.

وتعد تلك الكمية خطرة للغاية لأنها تسبب نوبات وفقدان للوعي وأيضا أزمات قلبية، بجانب أن أي نسبة من أول أكسيد الكربون تتخطى حاجز الـ50% تعد سامة للغاية.

وأشار التقرير إلى أن الطيار قد تعرض لنسبة مماثلة من التسمم، لكن حتى الآن لم يتم العثور على جثته، ما دفع السلطات للافتراض فقط.

وأوضح التقرير أن التعرض لأول أكسيد الكربون من البداية حتى وصلت النسبة إلى 58% وربما أكثر سبب فقدان الطيار لقدرته على الطيران.

وكشف التقرير عن أن سوء حالة سقف كابينة الطيار أو تسربات في نظام التهوية قد تسبب في تسرب ذلك الغاز إلى الركاب.

ولم يتم الكشف عما إذا كان الثنائي قد توفي على الطائرة بسبب الغاز المميت أو تحطمها في القناة الإنجليزية.

وكان سالا قد صعد على متن الطائرة بعد أن ضمه كارديف بـ15 مليون جنيه إسترليني قادما من نانت.

واضطر المهاجم الأرجنتيني للسفر إلى ناديه نانت لاستعادة كل حاجياته وتوديع زملائه وطاقم الفريق الفني والعاملين بالنادي قبل أن يعود مرة أخرى ثم وقعت الحادثة في طريقه لكارديف.

وتم استعادة جسد سالا يوم 6 فبراير الماضي بعدما وجد فريق البحث حطام الطائرة، لكن جسد الطيار لم يتم استعادته قط.

ونشر تقرير يوم 11 من شهر فبراير قال إن لاعب كرة القدم المتوفي قد مات إثر إصابات في رأسه وجسده من الأعلى.

اقرأ أيضا

أخبار ذات صلة

0 تعليق